الوصايا الخمس للسيسي من معلمته الأمريكية

20 Apr

http://www.masralarabia.com/صحافة-أجنبية/255099-الوصايا-الخمس-للسيسي-من-معلمته-الأمريكية

 

شريفة زهور
أجرى الحوار: محمود سلامة
في: الأحد, 20 أبريل 2014 20:59
آخر تعديل: الأحد, 20 أبريل 2014 23:27
لابد أن يقنع المواطنين به كي ينتخبوه .. عليه أن يدير أفضل حملة دعائية .. والأهم من ذلك انتقاء المحيطين به وأفراد الحكومة بعناية .. ينبغي عليه التركيز على الإصلاح الاقتصادي وإصلاح منظومة الداخلية من أجل إعادة الاستقرار.

كانت هذه أهم النقاط التي ذكرتها الأستاذة السابقة بالكلية الحربية الأمريكية شريفة زهور في مقابلتها مع مصر العربية، والتي تعد بمثابة وصايا للمشير عبد الفتاح السيسي الذي درست له أثناء دراسته في كلية الحرب الأمريكية.

وشددت زهور على حتمية أن يقوم السيسي، حال فوزه بمنصب رئيس الجمهورية، بإصلاح منظومة وزارة الداخلية، قائلة إن الداخلية تفتقر إلى التدريب، ولابد من كبح جماح التهور ومعاقبة المتهورين في هذه المنظومة، مؤكدة أن “السيسي الرئيس” ستكون مهمته صعبة للغاية.

وعلاوة على ذلك، أشارت إلى ضرورة أن يعاد النظر في قضايا المعتقلين في السجون المصرية، والذين تم القبض عليهم في مرحلة ما بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي، وإطلاق سراح من لم يثبت عليه ارتكاب جرم.

عن السيسي

وأوضحت زهور، مديرة معهد دراسات الشرق الأوسط والدراسات الإسلامية واالاستراتيجية، أنها أتيحت لها فرصة، أثناء الفترة التي درست فيها للسيسي، التعامل معه عن قرب ومعرفة بعض السمات لشخصيته، لافتة إلى أنه كان من غير المسموح لها في السابق الإدلاء بأي تصريح، إلا أنها يمكنها الآن الحديث للصحافة لأنها لم تعد في الخدمة.

وفي هذا الصدد، قالت زهور إنها حرصت في هذه الفترة على الحديث عن السيسي لأنها وجدت أن هناك أكاذيب كثيرة تشاع حوله من قبل من وصفتهم بالمغرضين.

وقالت إن من هذه الأكاذيب ما أشيع عنه في السابق أنه إخواني متخفي، وهو ما كان قد قيل عنه بعد أن تم اختياره وزيرا للدفاع من قبل مرسي، مضيفة أنه ليس كذلك، لكنه متدين.

أما في يومنا هذا، وفقا لزهور، تسعى وسائل الإعلام الغربية إلى البحث عن أي نقاط سلبية في شخصية السيسي، لافتة في الوقت ذاته إلى أن مواقف الجماعات الحقوقية منه غامض.

وأشارت إلى أن السيسي يكفيه أن نال ثقة الجيش، لافتة إلى أن هذه الثقة ليست وليدة اليوم، وإنما تجلت هذه الثقة سابقا في أن الجيش أرسله للدراسة في الكلية الحربية الأمريكية.

وقالت إن السيسي يتميز بالذكاء والنضوج، ووصفته بأنه متفاعل جيد مع الجميع ويجيد النقاش والمناظرات ومتسامح حتى من يهاجمونه، والدليل على ذلك أنه لم يتخذ أي إجراء ضد من روجوا للهاشتاج المسئ له (والذي وصفته بأنه سيئ للغاية)، على حد قولها.

وفي هذا الصدد، اعتبرت أنه يجب إرشاد المواطنين لكيفية استخدام الحرية الممنوحة لهم بشكل صحيح وعدم الإفراط في استخدامها.

وأوضحت أن السيسي حريص على التزام بالمبادئ العسكرية، وأنه يتصرف كما يقول الجيش، مشيرة إلى أنه تلقى تدريبات في الكلية الحربية الأمريكية عن كيفية مواجهة الإرهاب.

قالت إن السيسي يتميز أيضا بالهدوء واللباقة والإلمام بقضايا في التاريخ والسياسة الإقليمية، كما أنه كان لديه الجاهزية للدخول في مناظرات، لكن ليس بعدائية.

وأضافت أن السيسي، شأنه في ذلك شأن وزير الدفاع الحالي صدقي صبحي الذي درست له في العام الدفعة السابقة لدفعة السيسي، كان واضحا في أن الولايات المتحدة خاضت حربا أكبر من إمكاناتها في العراق وفي حربها ضد الإرهاب، مشيرة إلى أنه كان يختلف عن صبحي في أنه أكثر دبلوماسية وأكثر هدوءا، بينما كان صبحي أكثر مرحا من السيسي.

السيسي وأمريكا

وفيما يتعلق بمستقبل علاقات مصر الخارجية إذا تولى السيسي الرئاسة، أوضحت زهور أن علاقة السيسي بالسعودية ستساعده على حكم مصر، فالسعودية والإمارات بات لهما نفوذ سياسي في مصر (حسب قولها)، لكنها اعتبرت أن ذلك ليس سيئا، فهو على الأقل أفضل من المرحلة التي كانت تشهد عداء بين مصر والسعودية إبان فترة حكم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر.

وأكدت على حاجة إلى إمدادات بالسلاح، ليس فقط من أجل استقرار مصر، وإنما من أجل استقرار المنطقة بالكامل، معربة عن اعتقاده بأن ما يحدث في مصر ينعكس على سائر المنطقة.

وأشارت إلى أن السيناريو المتوقع في هذا الصدد هو أن تحصل مصر على سلاح روسي بأموال سعودية، لكنها رأت أيضا أن مصر بحاجة إلى إعادة علاقتها مع الولايات المتحدة إلى طبيعتها.

وأضافت أنه ليس شرطا أن يتم تطبيق الديمقراطية في مصر بالمفهوم الأمريكي، وأنه ليس من مصلحة أوباما والولايات المتحدة الاستغناء عن حليف هام كمصر.

وقالت إن مصر حليف قوي للولايات المتحدة، معربة عن أملها في أن تقر الولايات المتحدة بأنه من الخطأ الانفصال عن مصر، فالتحالف مع مصر مهم من أجل مواصلة تحالفاتها في الشرق الأوسط.

ولفتت إلى أن البيت الأبيض والخارجية الأمريكية كانا يدعمان الإخوان في مصر أثناء فترة حكمهم، لكن موقف وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الحالي أكثر إيجابية من موقف الكونجرس.

الانتخابات القادمة

ووصفت زهور الدستور المصري الجديد بأنه جيد، لاسيما المواد المتعلقة بحرية الصحافة والحريات بصفة عامة، معتبرة أنه من الأفضل لمصر النظام المتعدد الأحزاب وليس النظام المعتمد على حزبين فقط كما هو الحال في الولايات المتحدة.

وقالت الانتخابات الرئاسية هذه المرة قد لا تكون تنافسية بشكل كبير، عازية ذلك إلى أن السيسي يتمتع بشعبية لا يتمتع بها غيره، لكنها توقعت أن تكون الانتخابات التالية أكثر تنافسية.

وأشارت إلى أن ما يحدث في مصر مهم جدا بالنسبة للمنطقة بأسرها، موضحة أنها ترغب في الإطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد، إلا أنها تتوقع لسوريا الوصول لمصير مصر حال الإطاحة به.

وأعربت زهور عن دعمها للسيسي في الخطة التي أقدم عليها بإعلان عزمه الترشح للرئاسة.

وعن توقعاتها لنجاح السيسي في منصب الرئيس (حال فوزه)، قالت زهور إن ذلك يعتمد على الرؤى التي يتبناها ومجلس الوزراء الذي سيشكل حكومته، علاوة على مدى التوافق بين الفصائل السياسية التي ستكون ممثلة داخل البرلمان.

وقالت إن السيسي يتميز عن الرئيس السابق محمد مرسي بأنه يحظى بدعم من الشعب والجيش أكبر بكثير من الدعم الذي كان يحظى به مرسي.

وردا على الجدل الدائر حول فشل السيسي في حل المشاكل التي تواجه مصر رغم تمتعه بالدعم ذاته منذ يوليو الماضي، قالت زهور إن ذلك حكم سابق لأوانه، مضيفة أن السيسي طوال هذه الفترة لم يكن سوى وزيرا للدفاع في حكومة انتقالية كانت كل مهمتها تمهيد الطريق لحكومة قادمة أكثر استقرارا.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: